The Use of Evidences by the People of Bida

The Use of Evidences by the People of Bida

Translated & Compiled
By
Abbas Abu Yahya



1 – Shaykh ul Islaam Ibn Taymeeyah (d. 728 A.H.) said:

‏وهكذا أهلُ البدع لا يكادون يحتجون بحجةٍ سمعيةٍ ولا عقليةٍ
إلا وهي عند التأمل حجة عليهم لا لهم

‘This is how the people of Bida are, they do not use evidence whether it is narrated or intellectual proofs except after reflection it is actually evidence against them and not for them.’

[Majmoo al-Fatawa 6/254]

2 – Shaykh ul Islaam Ibn Taymeeyah (d. 728 A.H.) said:
فلا تجد قط مبتدعا إلا وهو يحب كتمان النصوص التي تخالفه ويبغضها ويبغض إظهارها وروايتها والتحدث بها ويبغض من يفعل ذلك ، كما قال بعض السلف : ما ابتدع أحد بدعة إلا نزعت حلاوة الحديث من قلبه

‘You will not ever find a Mubtadia (innovator) except that he loves to hide the texts (proofs from the Qur’aan and Sunnah) which oppose him. He hates those texts, and he hates to show them and their narrations. He also hates conveying them and he hates the one who conveys the proofs.
Just like some of the Salaf said: ‘No one ever innovated a Bida except that the sweetness of Hadeeth was snatched from his heart.’


[Majmoo al-Fatawa 20/162]

3 – Ibraheem bin Musa Ash-Shattabi -Rahimahullaah- (d. 790  A.H.) said:
من نظر إلى طرق أهل البدع في الاستدلال عرف أنها لا تنضبط، لأنها سيالة لا تقف عند حد
‘Whoever investigates the paths of Ahl-ul-Bidah in their use of evidence, knows that it is not accurate because it is like a stream and does not stop at a barrier.’
[Al-I’tisaam 2/139]

4 – Ash-Shattabi -Rahimahullaah- (d.  790 A.H.) said:
ومنها ردُّهُم للأحاديثَ التي جرت غيرَ موافقةٍ لأغراضِهِم ومذاهبهم ، ويدّعُون أنها مخالفةٌ للمعقول فيجبُ ردُّها كالمنكرين لعذاب القبرِ والصراط والميزان ورؤية الله في الآخرة وكذلك حديثِ الذبابة وأن في أحدِ جناحيه داءً وفي الآخرِ دواءً ، وما أشبه ذلك من الأحاديث الصحيحة ، ربما قدحُوا في الرواةِ من الصحابة والتابعين وفي من اتفق الأئمةُ على عدالتهم
From rejection of the proofs is that they reject the hadeeth which are not in agreement with their aims and schools of thought.


They claim that these Ahadeeth oppose the intellect so it is obligatory to reject them.
Like how they reject the Ahadeeth of the punishment of the grave, the bridge of the Hell-fire, the Scale for weighing good deeds and bad deeds, seeing Allaah in the Hereafter, likewise the hadeeth of the fly and that in one of its wings is a disease and a cure in the other, and other similar authentic Ahadeeth.


Also perhaps they dispraise a narrator from the Companions and the Successors or a narrator who the scholars are in agreement with his trustworthiness.’
Ash-Shattabi -Rahimahullaah- continues:


وربما ردّوا فتاويهم وقبّحوها في أسماع العامّةِ ليُنفروا الأمةَ عن اتِّباع السُنّةِ وأهلها، وقد جعلوا القولَ بإثبات الصراط والميزان والحوض قولاً بما لا يُعقل، وذهبت طائفةٌ إلى نفي أخبار الآحادِ  جُملةً والاقتصارِ على ما استحسنته عقولُهم في فهم القرآن لا حقٌ لمن ارتكب ردّ السنّة
‘Perhaps they reject the Fatawa of the scholars, and dispraise it when the general people are listening, therefore pushing the Ummah away from following the Sunnah and its people.


They have decided that the statement of affirming the bridge over the Hell-fire, the scales on the day of Judgement and the Lake are all opinions which are not understandable.


A group of them hold the opinion of negating all Khabar al-Ahaad (singular narrations of Hadeeth) and limiting to what their intellects view as good in understanding the Qur’aan.
Those who perpetrate rejecting the Sunnah have no right.’


[Kitab Al-I’tisaam 1/231]

5 – Shamsuddeen Muhammad bin Abee Bakr Ibn Qayyim aj-Jawzeeyah (d. 751 A.H.) -Rahimahullaah- said:


إنّ هؤلاء المعارضين للوحي بعقولهم ارتكبُوا أربعَ عظائم: أحداها: ردَّهم نصوصَ الأنبياء ، الثانية: إساءَة الظنِّ بالوحي وجَعْلَه منافياً للعقل، الثالثة: جنايتَهم على العقل … الرابعة: تكفيرهُم أو تبديعَهم وتضليلَهم لمن خالفهم في أصولِهِم

‘Indeed these people who turn away from the revelation with their intellects commit four major evils:


The first is – their rejection of the texts (books) of the Prophets.


The second is – having evil assumptions of the revelation and that Allaah made it negate the intellect.


The third is – their crime against the uncorrupted intellect.


The fourth is, their making Takfeer (excommunicating), or declaring someone as a person of Bida, or being misguided for the one who opposes their principles.’


[Sawaaiq al-Mursala 2/988]

6 – Shamsuddeen Muhammad bin Abee Bakr Ibn Qayyim aj-Jawzeeyah (d. 751 A.H.) -Rahimahullaah- said:
لهذا تجدُ كثيراً لا يحبُّون تبليغ النصوص النبوية أو إظهارها وإشاعتها ، وقد يشترطون في أماكن يقفونها أن لا يقرأ فيها أحاديث الصفات، وكان بعضُ متأخرِيهِم كَلِفٌ بإعدامِ كتُبِ السنّةِ المصنّفةِ في الصفات وكتمانِها وإخفائِها ، وبلغني عن كثيرٍ منهم أنه كانَ يهُمُّ بالقيام والانصرافِ عند ختم صحيح البخاري وما فيه من التوحيد والردِّ على الجهميّة ، وسُمعَ منه الطعنُ في محمد بن إسماعيل ، وما ذنبُ البخاريِّ وقد بلَّغ ما قاله رسولُ الله  صلى الله عليه وسلم
‘You find that there are many people who do not like that the Prophetic Ahadeeth are proclaimed or presented and are widespread.


They would stipulate in places where they would stand that the Ahadeeth of the Sifaat (Attributes) of Allaah should not be read.
Some of those who came later were tasked with destroying the books of Sunnah compiled about the Sifaat (Attributes) of Allaah, and they hid them and kept them away.


It reached me about many of them, that they would stand up and leave the gathering where a reading of Saheeh al-Bukhari would be completed and what it contains of Tawheed and a refutation of the Jahmeeya and they would allow attacking and defaming Muhammad bin Ismail but what is the sin of al-Bukhari when he conveyed what the Messenger of Allaah -sallAllaahu alayhi wa sallam said.


[Sawaaiq al-Mursala 3/1039]

– 1  قال  شيخ اﻹسلام إبن تيميه:
‏وهكذا أهلُ البدع لا يكادون يحتجون بحجةٍ سمعيةٍ ولا عقليةٍ إلا وهي عند التأمل حجة عليهم لا لهم .
مجموع الفتاوى [٢٥٤/٦]

قال شيخ الإسلام ابن تيمية – رحمه الله تعالى – :
فلا تجد قط مبتدعا إلا وهو يحب كتمان النصوص التي تخالفه ويبغضها ويبغض إظهارها وروايتها والتحدث بها ويبغض من يفعل ذلك ، كما قال بعض السلف : (ما ابتدع أحد بدعة إلا نزعت حلاوة الحديث من قلبه)”

[ الفتاوى ج20 ص162]
قال الشاطبي:
“من نظر إلى طرق أهل البدع في الاستدلال عرف أنها لا تنضبط، لأنها سيالة لا تقف عند حد”.
[الاعتصام:١٣٩/٢]

يقولُ الشاطبيّ رحمه الله: 
ومنها ردُّهُم للأحاديثَ التي جرت غيرَ موافقةٍ لأغراضِهِم ومذاهبهم ، ويدّعُون أنها مخالفةٌ للمعقول فيجبُ ردُّها كالمنكرين لعذاب القبرِ والصراط والميزان ورؤية الله في الآخرة وكذلك حديثِ الذبابة وأن في أحدِ جناحيه داءً وفي الآخرِ دواءً ، وما أشبه ذلك من الأحاديث الصحيحة ، ربما قدحُوا في الرواةِ من الصحابة والتابعين وفي من اتفق الأئمةُ على عدالتهم
) ثم يقولُ بعد ذلك ((وربما ردّوا فتاويهم وقبّحوها في أسماع العامّةِ ليُنفروا الأمةَ عن اتِّباع السُنّةِ وأهلها، وقد جعلوا القولَ بإثبات الصراط والميزان والحوض قولاً بما لا يُعقل، وذهبت طائفةٌ إلى نفي أخبار الآحادِ  جُملةً والاقتصارِ على ما استحسنته عقولُهم في فهم القرآن لا حقٌ لمن ارتكب ردّ السنّة
كتاب الاعتصام (1/231)


قال ابنُ القيّم رحمه الله: (( إنّ هؤلاء المعارضين للوحي بعقولهم ارتكبُوا أربعَ عظائم: أحداها: ردَّهم نصوصَ الأنبياء ، الثانية: إساءَة الظنِّ بالوحي وجَعْلَه منافياً للعقل، الثالثة: جنايتَهم على العقل … الرابعة: تكفيرهُم أو تبديعَهم وتضليلَهم لمن خالفهم في أصولِهِم …))([6]) انتهى كلامه.([6]) الصواعق المرسلة (2/988)

يقولُ ابنُ القيّم رحمه الله: (( ولهذا تجدُ كثيراً لا يحبُّون تبليغ النصوص النبوية أو إظهارها وإشاعتها ، وقد يشترطون في أماكن يقفونها أن لا يقرأ فيها أحاديث الصفات، وكان بعضُ متأخرِيهِم كَلِفٌ بإعدامِ كتُبِ السنّةِ المصنّفةِ في الصفات وكتمانِها وإخفائِها ، وبلغني عن كثيرٍ منهم أنه كانَ يهُمُّ بالقيام والانصرافِ عند ختم صحيح البخاري وما فيه من التوحيد والردِّ على الجهميّة ، وسُمعَ منه الطعنُ في محمد بن إسماعيل ، وما ذنبُ البخاريِّ وقد بلَّغ ما قاله رسولُ الله  صلى الله عليه وسلم  )).
الصواعق المرسلة
(3/1039)

%d bloggers like this: