The Story of the Dog who killed the person who belittled the Prophet


قصة الكلب الذي قتل نصراني متنقص لرسول الله صلى الله عليه وسلم!

The Story of the Dog who killed the person who belittled the Prophet

Translated
By
Abbas Abu Yahya



Al-Hafidh ad-Dhahabi said:
Jamal ud-Deen Ibraheem bin Muhammad at-Taybee bin as-Sawamli said in a gathering:

I attended a gathering with Sanjuq al-Khaznadar Hulagu Khan (around 1256) He was from the Mongols who  became Christian at the beginning of the Abaqa empire.

We were in his tent, and with him he had a group from the rulers of the Mongols and a group from the seniors of the Christians on a snowy day.

The cursed senior Christian said: ‘What was Muhammad  – meaning our Prophet – sallAllaahu alayhi wa sallam?!
He was a mere claimant who established himself among starving Arab people.’

He began exaggerating in belittling the Messenger – sallAllaahu alayhi wa sallam.

There was present a hunting dog chained with a gold chain which Sanjuq loved. The dog jumped and became free from the chain and attacked the Christian man and scratched him and made him bleed.
The people rushed to him and stopped the dog and chained him up.

Some of those present said, this is because of what you said about Muhammad  – SallAllaahu alayhi wa sallam.

The senior man said: ‘Do you think that this happened due to my speech about Muhammad? No but this dog is precious.
It saw me pointing with my hand and thought I wanted to hit it, and so it pounced on me.’ 

Then the man again began belittling the Prophet – sallAllaahu alayhi wa sallam- and said more than what he did before.

The dog pounced on him a second time and broke the chain and mauled the man – and Allaah is Great- while I was watching!

Then the dog bit him on his throat and pulled his throat out, then this cursed person died.

Approximately forty thousand Mongols accepted Islaam due to this great event, and this event became famous.’

[Mu’ajam ash-Shayookh 2/55-56, & similarly Ibn Hajar mentioned it in ad-Durrar al-Kaminah 3/202]

قال الحافظ الذهبي في
” معجم الشيوخ ” (ص 387/ ط. دار الكتب العلمية):

حدّثنا الزين علي بن مرزوق بحضرة شيخنا تقي الدين المنصاتي (1):
سمعتُ الشيخ جمال الدين إبراهيم بن محمد الطيبي بن السواملي يقول في ملإٍ من الناس (2):
حضرتُ عند سونجق – خزندار هولاكو وأبغا –  وكان ممّن تنصَّر من المُغُل، وذلك في دولة أبغا (3) في أوّلها، وكنّا في مخيمه وعنده جماعة من أمراء المُغُل وجماعة من كبراء النصارى في يوم ثلجٍ،
فقال نصراني كبير لعين: أيّ شيء كان محمد – يعني نبيّنا – صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ – -؟! كان داعياً وقام في ناسٍ عربٍ جياعٍ، فبقي يعطيهم المال ويزهد فيه فيربطهم. وأخذ يُبالغ في تنقًُّصِ الرسول -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ -، وهناك كلبُ صيدٍ عزيزٍ على سونجق في سلسلة ذهب، فنهض الكلب وقلع السلسلة ووثب على ذاك النصراني فخمشه وأدماه، فقاموا إليه وكفّوه عنه وسلسلوه، فقال بعضُ الحاضرين: هذا لكلامك في محمد – صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ -.
فقال: أتظنّون أن هذا من أجل كلامي في محمد؟  لكن هذا الكلب عزيز النفس؛ رآني أشير بيدي فظَنَّ أنّي أريد ضربه فوثب. ثم أخذ أيضاً يتنقَّص النبي – صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ – ويزيد في ذلك. فوثب إليه الكلب ثانياً وقطع السلسلة وافترسه – والله العظيم – وأنا أنظر!

ثم عَضَّ على زردمته فاقتلعها فمات الملعون، وأسلم بسبب هذه الواقعة العظيمة من المُغُل نحوٌ من أربعين ألفاً، واشتهرت الواقعة (4). اهـ.
معجم الشيوخ ” (ص 387/ ط. دار الكتب العلمية):

كتاب الدرر الكامنة (٣ / ٢٠٢)

(1) قال الذهبي في ” معجم شيوخه “: الثقة العالم … ولد سنة خمسين وستّ مئة … وعاش سبعين سنة.

(2) ترجم له الذهبي في ” ذيله على تاريخ الإسلام ” (ص 76)، وذكر أنه كان ينطوي على دين وكرم وبرّ واعتقاد في أهل الخير، توفّي سنة ستّ وسبع مئة. وتحرَّفَت نسبة (السواملي) في مطبوعة ” معجم الشيوخ ” إلى (الواصلي)!

(3) أبغا بن هولاكو بن تولي بن جنكزخان، تملَّك بعد موت أبيه سنة ثلاث وسبعين وستّ مئة، وتوفّي سنة ثمانين وستّ مئة. انظر ترجمته في ” سير أعلام النبلاء ” (24/ 325).

%d bloggers like this: