The Need to Adhere to the Scholars Past & Present

The Need to Adhere to the Scholars Past & Present


Translated
By
Abbas Abu Yahya


Shaykh Muhammad Nasiruddeen Al-Albaani said:


‘As for how a person can advance himself in the path of Dawa? Then that, no doubt, needs two matters, as it appears to me:


The first matter: That a person persists in his connection with the people of knowledge, whether it is those who are alive from them either in their books or alive in their Dawa. What this means is, that you have an extremely strong connection with the books of the people of knowledge. Those who are known, with being steadfast in their Aqeedah.
Likewise, he should not be detached from reviewing, researching and seeking an increase from their knowledge. This is because it aids a person in advancing and rushing forward in his Dawa to Allaah Tabaraka wa Ta’ala. 


The second point: That a person increases his connection to the people of knowledge those who are alive, especially those who are well known for their correct Aqeedah, and fine noble manners.


This is because we know that a good example has a great effect on those who take them as an example. If there is a person or scholar or shaykh who is followed and he has some ideological deviancy or bad manners, then it is not far removed for this to eventually affect that person or shaykh that they meet with or receive knowledge from.


It is known that there are very many Ahadeeth well-known from the Messenger عليه السلام which encourage the companionship of the righteous and accompanying them, as the Messenger -alayhi as-Salat was-Salam said


لا تصاحب إلا مؤمناً، ولا يأكل طعامك إلا تقي
‘Do not accompany except a believer, and none should eat your food except a pious person.’


[Collected by Abu Dawood and authenticated by Al-Albaani in Saheeh Sunnan Abi Dawood & al-Mawarid]


The advice of the Messenger -SallAllaahu alayhi wa ala Ahlihi wa salam– in this hadeeth is that we should accompany a pious Muslim, that is  because righteous companionship leads to goodness through accompanying that person, this is why it is mentioned in Saheeh al-Bukhari from the Prophet ﷺ whereby he said:
مثل الجليس الصالح كمثل بائع المسك، إما أن يحذيك -أي: يعطيك-، وإما أن تشتري منه،
وإما أن تشم منه رائحة طيبة، ومثل الجليس السوء كمثل الحداد،
إما أن يحرق ثيابك، وإما أن تشم منه رائحة كريهة
‘The like of a righteous gathering is like the seller of Misk (perfume), either he gives you some, or that you buy some from him, or either you get to smell a good fragrance from him. The like of an evil gathering is the like of a blacksmith, he either burns your garment, or you smell a bad smell from him.’


This is why whoever wants to move forward and advance in the path of Dawa, then it is necessary to guard and protect two matters:


The first matter: that a person has a significant connection with the books of the people of knowledge of the past who are well-known with beneficial knowledge and correct Aqeedah.


Also, if it is easy for the person, to connect with the people of knowledge and rectification in the society that he lives in, it is  upon him to connect with them as much as possible, so that he can be influenced by their ways, and benefit from their manners and their etiquettes, this is what appears to me, in reply to this question.’

[This is one of the recordings from Silsilah al-Huda wa Noor from knowledge based lessons and Fatawa Sharia by our Shaykh Muhammad Nasiruddeen al-Albaani  Tape no. 188]

كيف يترقى المسلم في مدارج الدعوة إلى الله تعالى؟ 
الشيخ :  أما كيف يُرقي الإنسان نفسه في سبيل الدعوة.؟ فذلك بلا شك يحتاج إلى أمرين اثنين فيما يبدو لي :
الأمر الأول : أن تظل علاقته مع أهل العلم سواءً من كان منهم حياً في كتابه أو كان حياً في دعوته، أعني : أن يكون ذا صلة قصوى بكتب أهل العلم الذين عُرِفوا باستقامتهم في عقيدتهم، فلا ينقطع عن المراجعة والمطالعة والاستزادة من علمهم، لأن ذلك يساعده على أن يترقى وعلى أن ينطلق في دعوته إلى الله تبارك وتعالى.

والشيء الثاني : أن يكثر صلته بأهل العلم الأحياء منهم، وبخاصة من كان منهم معروفاً عقيدته الصالحة، وأخلاقه الكريمة الطيبة، لأننا نعلم أن القدوة الحسنة لها أثر كبير جداً في الناس المقتدين بهم، إذا كان الرجل أو العالم أو الشيخ المقتدى به فيه شيء من الانحراف الفكري أو الخلقي، فلا يَبعد أن يؤثر ذلك الشخص أو الشيخ في الذين يتصلون بهم أو يتلقون العلم عنهم.

ومعلوم أحاديث كثيرة معروفة عن الرسول عليه السلام فيها الحض على مصاحبة الصالحين ومرافقتهم، كمثل قوله عليه الصلاة والسلام : ( لا تصاحب إلا مؤمناً، ولا يأكل طعامك إلا تقي
) فوصية الرسول صلى الله عليه وآله وسلم في هذا الحديث بأن نصاحب المسلم التقي، ما ذلك إلا لأن عدوى الصالح تسري بالخير إلى المصاحب له، ولذلك جاء في صحيح البخاري عن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم : ( مثل الجليس الصالح كمثل بائع المسك، إما أن يحذيك -أي: يعطيك-، وإما أن تشتري منه، وإما أن تشم منه رائحة طيبة، ومثل الجليس السوء كمثل الحداد، إما أن يحرق ثيابك، وإما أن تشم منه رائحة كريهة )، ولذلك فمن كان يريد الانطلاق والترقي في سبيل الدعوة فلا بد من أن يحافظ على هذين الأمرين :
الأمر الأول : أن يكون كثير الصلة بكتب أهل العلم الماضيين المعروفين بالعلم النافع والعقيدة الصحيحة.
وإذا تيسر له أيضاً في مجتمعه الذي يعيش فيه بعض أهل العلم والصلاح، فعليه أيضاً أن يتصل بهم ما أمكنه ذلك، حتى يتأثر بمسراهم، ويستفيد من أخلاقهم ومن سلوكهم، هذا الذي يبدو لي جوابا عن هذا السؤال.
سلسلة الهدى والنور-188
At 8:16 Mins

<span>%d</span> bloggers like this: